ننتظر تسجيلك هـنـا


فَــعـاليآتنــا ) ~
                      

ركن حروف العشق اليومية ) ~
          


الإهداءات



حروف القصص والحكايات لمحبين القصص والروايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 14-Oct-2017, 04:51 PM
عابر المحيطات غير متواجد حالياً
اوسمتي
شكر وعرفان 1000م+تـ وسام 15 عام وسام مئوية شموخ 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل : Jul 2015
 فترة الأقامة : 2639 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم : 164289
 معدل التقييم : عابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

1rJ86645 قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه





















قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه
في هذا الموضوع يسعدني أن أقوم بطرح
عددا من القصص القصيرة لكي يستفيد منها أبنائنا الصغار وكذلك تستفيد منها معلومات رياض الأطفال ليقمن بقص
القصص على الأطفال داخل الروضة
ويكون إن شاء الله متجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه
كما اتمنى من الله العلي القدير أن يمنى علينا بمشاركتم معنا لأجل
الفائدة والقدر الوافي لتجميع عدداً من القصص التي تخدم صغارنا أحبابنا













 توقيع : عابر المحيطات



آخر تعديل عابر المحيطات يوم 14-Oct-2017 في 04:55 PM.
رد مع اقتباس
قديم 14-Oct-2017, 05:54 PM   #2


الصورة الرمزية لا أشبه أحد
لا أشبه أحد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6022
 تاريخ التسجيل :  Nov 2016
 أخر زيارة : اليوم (03:52 PM)
 المشاركات : 117,934 [ + ]
 التقييم :  316300
لوني المفضل : White

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



شكرا عاابر


 
 توقيع : لا أشبه أحد





رد مع اقتباس
قديم 14-Oct-2017, 06:03 PM   #3


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم :  164289
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نسيم
شكرا عاابر




نسيم
شكرا لكم من القلب على تواجدكم الأنيق
ردكم راقي كرقيكم انتم
ونتمنى من المشاركة معنا لخدمة المجتمع


 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 14-Oct-2017, 06:16 PM   #4


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم :  164289
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه









تضحية الأم
أراد أحد المتفوقين أكاديميا من الشباب أن يتقدم لمنصب إداري في شركة كبرى.
وقد نجح في أول مقابلة شخصية له, حيث قام مدير الشركة الذي يجري المقابلات بالانتهاء من آخر مقابلة
واتخاذ آخر قرار.

وجد مدير الشركة من خلال الاطلاع على السيرة الذاتية للشاب أنه متفوق أكاديميا بشكل كامل
منذ أن كان في الثانوية العامة وحتى التخرج من الجامعة, لم يخفق أبدا !

سال المدير هذا الشاب المتفوق: "هل حصلت على أية منحة دراسية أثناء تعليمك؟" أجاب الشاب "أبدا"
فسأله المدير "هل كان أبوك هو الذي يدفع كل رسوم دراستك؟" فأجاب الشاب:
"أبي توفي عندما كنت بالسنة الأولى من عمري, إنها أمي التي تكفلت بكل مصاريف دراستي".
فسأله المدير:" وأين عملت أمك؟" فأجاب الشاب:" أمي كانت تغسل الثياب للناس"
حينها طلب منه المدير أن يريه كفيه, فأراه إياهما فإذا هما كفين ناعمتين ورقيقتين.
فسأله المدير:"هل ساعدت والدتك في غسيل الملابس قط؟" أجاب الشاب:" أبدا, أمي كانت دائما تريدني أن أذاكر وأقرأ المزيد من الكتب, بالإضافة إلى أنها تغسل أسرع مني بكثير على أية حال !"

فقال له المدير:" لي عندك طلب صغير.. وهو أن تغسل يدي والدتك حالما تذهب إليها, ثم عد للقائي غدا صباحا" حينها شعر الشاب أن فرصته لنيل الوظيفة أصبحت وشيكه.

وبالفعل عندما ذهب للمنزل طلب من والدته أن تدعه يغسل يديها وأظهر لها تفاؤله بنيل الوظيفة
الأم شعرت بالسعادة لهذا الخبر, لكنها أحست بالغرابة والمشاعر المختلطه لطلبه, ومع ذلك سلمته يديها.
بدأ الشاب بغسل يدي والدته ببطء , وكانت دموعه تتساقط لمنظرهما.

كانت المرة الأولى التي يلاحظ فيها كم كانت يديها مجعدتين, كما أنه لاحظ فيهما بعض
الكدمات التي كانت تجعل الأم تنتفض حين يلامسها الماء !
كانت هذه المرة الأولى التي يدرك فيها الشاب أن هاتين الكفين هما اللتان كانتا تغسلان الثياب كل يوم
ليتمكن هو من دفع رسوم دراسته.

وأن الكدمات في يديها هي الثمن الذي دفعته لتخرجه وتفوقه العلمي ومستقبله.
بعد انتهائه من غسل يدي والدته, قام الشاب بهدوء بغسل كل ما تبقى من ملابس عنها.
تلك الليلة قضاها الشاب مع أمه في حديث طويل.

وفي الصباح التالي توجه الشاب لمكتب مدير الشركة والدموع تملأ عينيه, فسأله المدير:
"هل لك أن تخبرني ماذا فعلت وماذا تعلمت البارحه في المنزل؟"
فأجاب الشاب: "لقد غسلت يدي والدتي وقمت أيضا بغسيل كل الثياب المتبقية عنها"
فسأله المدير عن شعوره بصدق وأمانه, فأجاب الشاب:
" أولا: أدركت معنى العرفان بالجميل, فلولا أمي وتضحيتها لم أكن ما أنا عليه الآن من التفوق.
ثانيا: بالقيام بنفس العمل الذي كانت تقوم به, أدركت كم هو شاق ومجهد القيام ببعض الأعمال.
ثالثا: أدركت أهمية وقيمة العائلة."

عندها قال المدير:
"هذا ما كنت أبحث عنه في المدير الذي سأمنحه هذه الوظيفه, أن يكون شخصا يقدر مساعدة الآخرين
والذي لا يجعل المال هدفه الوحيد من عمله... لقد تم توظيفك يا بني"
فيما بعد, قام هذا الشاب بالعمل بجد ونشاط وحظي باحترام جميع مساعديه







 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 15-Oct-2017, 06:00 PM   #5


eyes beirut غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6460
 تاريخ التسجيل :  Sep 2017
 أخر زيارة : 29-Sep-2019 (05:42 PM)
 المشاركات : 122,111 [ + ]
 التقييم :  186115
 الدولهـ
Lebanon
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



،/

طَرحْ رآئع رَبِي يِعْطِيكْ ـاَلفْ عَافْيَةْ
سَلمت وَ سلمتْ يمْنَاكْ ..لْرَوعَة طَرحُكْ العُطْر
,’
لِرُوحكْ وَردْ..؛’ ♥
؛/


 

رد مع اقتباس
قديم 16-Oct-2017, 10:27 AM   #6


الصورة الرمزية شيخة الزين
شيخة الزين غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5288
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 06-Sep-2022 (11:29 AM)
 المشاركات : 132,176 [ + ]
 التقييم :  31715
 الدولهـ
Qatar
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



؛/
سَلِمَت لِهَذَا الإِنتِقَآءِ..الْرَّائِع ..
آبْدَعتْ..فِي الإِختيَارِ....لاَحُرِمنَآ جمآل عَطآئِكْ

*
لِرُوحُكْ آكَآلِيلُ الجُورِيْ..
..!
؛/


 
 توقيع : شيخة الزين



رد مع اقتباس
قديم 31-Oct-2017, 07:57 AM   #7


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم :  164289
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



قصة - الرجل والعميان السبعة

دخل عليّ رجل يشتكي من سرقة سيارته، وعلمت بعد ذلك أن لديه سبعة أطفال عميان لا يبصرون ،
وهذه القصة التي سأرويها لكم ما زلت أتذكرها على الرغم من مرور أكثر من عشرين عاما عليها .
عندما كنت وكيلا للنيابة العامة في بداية عملي في سلك القضاء ،
دخل مكتبي رجل كبير السن وعلامات الحزن ظاهرة عليه ،
وهو يروي لي حادثة سرقة ماله وسيارته .
قال: إني عملت خلال السنتين الماضيتين لجمع ألفي دينار لعلاج عيون اثنين من أبنائي ،
وقد سمعت عن طبيب جيد خططت أن أسافر له اليوم لإجراء العملية الجراحية بهذا المبلغ ،
وقد تركت المبلغ الذي جمعته لهما في السيارة ، إلا أنها سرقت في صباح هذا اليوم
فضاع كل جهدي وتعبي . وكنت أستمع له بإنصات ، وأنا أقول في نفسي "سبحان الله ما هذا الابتلاء العائلي" ،
فأحببت أن أخفف عنه مصابه فقلت له مسليا :
لو كشف الله لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع .
فشعرت من قسمات وجهه أنه لم يعجبه كلامي ، ولكني مارست عملي ، ثم ودعته ، وانتهى الأمر.
وبعد أسبوع من الحادثة اتصل بي رجال المباحث وأبلغوني أنهم وجدوا السيارة المسروقة في الصحراء
وليس فيها وقود ، فقالوا ربما سرقها صبيان صغار للتسلية بها ، ولما انتهى الوقود تركوها بالصحراء.
فقلت لهم المهم افتحوا درج السيارة وابحثوا لي عن المبلغ الذي تركه ، فأخبروني أنهم وجدوا ألفي دينار.
ففرحت كثيرا بهذا الخبر وطلبت منهم أن يحضروا السيارة والمبلغ ،
ودعوت الرجل صاحب الشكوى وأنا سعيد ، لأني سأسعده بالخبر
وأساعده على استكمال عملية ابنيه ليبصرا من العمى .

فلما دخل علي استقبلته بقولي: يا عم عندي لك مفاجأة وبشارة .
فرد عليّ بنفس الأسلوب والطريقة .
وقال : وأنا عندي لك مفاجأة وبشارة .
فتوقفت قليلا وقلت في نفسي لعل رجال المباحث أبلغوه بالخبر ، ولكني أوصيتهم ألا يخبروه .
فقلت له وأنا على يقين أنه لا يعرف أننا وجدنا السيارة والمبلغ أخبرني ما هي مفاجأتك؟
فقال : أنت أخبرني أولا ما هي بشارتك؟
فقلت : أبشرك أننا وجدنا السيارة سليمة ،
وكذلك وجدنا فيها الألفي دينار في المكان الذي وصفته لنا فلم يذهب تعبك سدى.
وكنت أقول الخبر وأنا مبتسم وفرحان وأراقب ردة فعله ،
فكان يستمع للخبر وكأنه أمر عادي ولم يتأثر به كثيرا ،
فقلت في نفسي (الله يستر) ربما حدث شيء لأطفاله ،
ثم تمالكت نفسي وقلت له : والآن جاء دورك فأخبرني ما هي بشارتك؟
فقال لي: هل تذكر ما هي الكلمة التي قلتها لي؟
قلت: نعم.
فقال: رددها مرة أخرى.
فقلت : (لو كشف لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع).
فقال: ماذا تعني؟
قلت: إن الله تعالى يقدر الابتلاء للإنسان بما فيه مصلحته ، ولكن الإنسان أحيانا يعترض على القضاء
ولا يعلم أن ما قدره الله تعالى فيه خير له ، فلو قدر الله لك أمرا تكرهه ثم كشف لك الغيب ،
وقال لك يا عبدي اختر أنت أي قضاء تريده أن أقضيه عليك ،
فإذا اطلعت على جميع الاحتمالات فإنك ستختار ما اختاره الله لك من قضاء وقدر ،
وهذا معنى (ما اخترت إلا الواقع).
فابتسم وقال: نعم كلامك صحيح مائة بالمائة ونعم بالله ، فالله لا يختار لعبده إلا الخير.
فقلت له: وما هي بشارتك؟
فقال: أبشرك أن الطفلين اللذين جمعت من أجلهما المال قد صارا بعد يومين من حادثة السرقة يبصران
كما لو لم يكن بهما شيء ، فقد أبصرا وكأننا عملنا لهما العملية.
فقلت له: سبحان الله فانظر إلى الحكمة من قدر الله ولطفه لك ،
فقد أخذ الله منك سيارتك ومالك الذي جمعته من أجل علاجهما ،
ثم رد على طفليك بصرهما وبعدها رد عليك سيارتك ومالك ، أي نعمة أعظم من هذه!
فقال: الحمد لله ، ولكن الإنسان عجول ودائما معترض على قدر الله.
فقلت له: نعم

(لو كشف لك غطاء الغيب ما اخترت إلا الواقع).

فابتسم وانتهى اللقاء ، ولكنه درس لن أنساه .


 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 31-Oct-2017, 07:58 AM   #8


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم :  164289
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



الهدية العجيبة

عاقب أب ابنته التي لم تتجاوز من العمر 3 سنوات لإتلافها
أوراق تغليف الهدايا حيث كانت حالته المادية ليست بجيدة
و لذلك غضب حين رأى طفلته تحاول أن تزين علبه بين يديها
و في الصباح
أحضرت الطفلة تلك العلبة الصغيرة لأبيها و هي تقول
هذه هديتك يا أبي
تلعثم .. عجز عن النطق .. توقفت ردة الفعل لديه
و مع إلحاح البنت أخذ الهدية و قد أصابه الخجل
لكنه عاد و استشاط غضباً
عندما فتح العلبة و اكتشف أن العلبة فارغة !
ثم صرخ ....
ألا تعلمين أنه حينما تهدين شخصاً هدية
يفترض أن يكون بداخلها شئ ما ؟
ثم ما كان منه إلا أن رمي بالعلبة في سلة المهملات
قالت البنت الصغيرة و عيناها تدمعان
يا أبي إنها ليست فارغة
لقد وضعت الكثير من القبلات داخل العلبة وكلها لك يا أبي
تحطم قلب الأب لدي سماع ذلك
فشكر البنت كثيرا و عاد و أخذ العلبة
و بدأ الأب يتظاهر بأخذ بعض القبلات من العلبة
و ابنته تضحك و تصفق وهي في قمة الفرح
و أصبح كل يوم يلعب معها و يقضيان وقتاً طيبا

كبرت البنت و تزوجت
و سافرت بعيداً عن أبيها و أصبح أبوها يشتاق لها كثيراً
و كلما زاد شوقه لها أو تضايق من شئ
أخرج علبة القبلات التي لا يزال يحتفظ بها
وأخذ منها قبلات ابنته الحنونة فتكون كالبلسم علي قلبه

"إن أحلي الهدايا لديكم هي وجود أحبتكم حولكم
فاستمتعوا بوجودهم معكم و تعاملوا معهم بأحسن الأخلاق
و إياكم أن تفسدوا أيامكم بالتخاصم أو التباغض أو الهجران
لأنه سيأتي يوماً ..سيرحلون عنكم ..أو سترحلون عنهم ..
حينها ستندمون على أيام مضت و لن تعود أبداً‏"


 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 31-Oct-2017, 07:59 AM   #9


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم :  164289
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



قصة جمل ثمنه دينار واحد

كان هناك فلاح بسيط يدعي أبو محمد ، كان يملك أرضاً صغيرة يزرع فيها جميع أنواع الفواكه والخضروات، وكان لديه جملأ ابيض جميل يحبه كثيراً، وكان يعتمد عليه دائماً في نقل المحاصيل إلي السوق ليقوم ببيعها، ويشتري بثمنها احتياجات منزله واولاده، ومن ثم يركب جمله مرة اخري ويعود الي قريته ومنزله حيث يعيش مع زوجته واولاده السبعة .
وفي يوم من الايام ذهب أبو محمد وابنه محمد الي سوق المدينة حتي يبيع بعض الخضروات ويشتري بثمنها قميصاً جديداً لابنه محمد، وفي الطريق شعر محمد بالجوع الشديد فطلب من والده أن يأخذه أحد المطاعم حتي يأكلان سوياً، ويربطان الجمل بالقرب منهما، وبعد أن انتهيا من اكلهما حمدا الله عز وجل وخرجا معاً من المطعم ولكنهم لم يجدوا الجمل، طار صواب أبو محمد وأخذ يبحث يميناً ويساراً وفي كل مكان ولكنه لم يعثر ابداً علي الجمل، غضب بشدة وأقسم علي أن يبيع الجمل بدينار واحد إن عثر عليه .

وهكذا استمر الفلاح البسيط وابنه يبحثان معاً وفجأة صرخ محمد بأعلي صوته : ابي انظر، إن جملنا الحبيب هناك، اسرع ابو محمد الي مكان الجمل وأخذ يعانقه ويعاتبه علي فعلته هذه، وعندما انتهي قال له محمد : ولكنك اقسمت يا والدي هل تتذكر ؟ فكر ابو محمد كثيراً وتحير ماذا يفعل وفجأة خطرت علي باله فكرة تنقذه من بيع الجمل بدينار واحد، أخذ قطة صغيرة من الشارع وبطها بحبل مع الجمل وأخذ يصيح بأعلي صوته : من يشتري الجمل بدينار واحد والقطه بألف دينار، وبالطبع لم يقبل احد علي الشراء وهكذا عاد أبو محمد وابنه فرحين في المساء الي منزلهم مع جملهم الغالي .


 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 31-Oct-2017, 08:01 AM   #10


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (08:06 AM)
 المشاركات : 127,693 [ + ]
 التقييم :  164289
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: قصص أطفال قصيرة ومتجدد وبطرق متنوعة وأساليب مشوقه



النملة التى غرقت فى قطرة عسل

فى يوم من الأيام كان هناك نملة صغيرة لا تفقة أى شئ فى أمور الحياة ولم تتعلم منها أى شئ، كانت تمشى فى طريقها إلى بيت النمل فوجدت فى طريقها قطرة عسل صغيرة تعترض طريقها على الأرض، نظرت النملة الصغيرة ببراءة إلى قطرة العسل لا تدرى ما هى وأخدت تتساءل فى نفسها ما هذا الشئ العجيب الذى سقط أمامها، بعد ذلك تركتها وإستمرت فى طريقها، ولكن مهلاً .. توقفت فجأة النملة الصغيرة وقالت لنفسها لماذا لا أقف وأكتشف هذا الشئ لأتعلم شيئاً جديداً فى الحياة ربما يكون نافعاً، وبالفعل دفعها الفضول إلى الرجوع إلى مكان قطرة العسل مرة أخرى وأخدت تقترب منها بحذر شيئاً فشيئاً وحاولت تزوقها فوجدت طعمها لذيذاً جداً، فأخذت ترتشف من العسل رشفة وراء أخرى، وعندما شبعت عادت النملة إلى منزلها قبل أن يحل الظلام عليها، ولكن فى طريقها لم تستطع أن تنسى طعم قطرة العسل أبداً، وسرعان ما عادت إلى مكانها مرة أخرى ولكن هذة المرة لم تكتفى أن ترتشف من قطرة العسل وهى واقفة على حافة القطرة، ولكنها دخلت فى وسطها حتى تستطيع تذوق المزيد والمزيد منها، وبعد أن شبعت النملة حاولت الخروج من قطرة العسل ولكنها لم تستطع وماتت غريقة فى قطرة العسل.
العبرة من القصة : علينا أن نترك الفرصة لملذات الحياة وإغرائاتها أن تلهينا عن الآخر وتذكر دائماً أننا خلقنا لعبادة الله عز وجل وللعمل للآخرة، فيجب أن يكون السعى والعمل لأجلها لأن الدنيا فانية، وإذا ما تذوقها الإنسان وأحس حلاوة طعمها فى قلبة غرق فيها ولم يستطع الخروج.


 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متنوعة, مشوقه, أطفال, ومتجدد, وأساليب, وبطرق, قصيرة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 04:58 PM.