ننتظر تسجيلك هـنـا


فَــعـاليآتنــا ) ~
                      

ركن حروف العشق اليومية ) ~
          


الإهداءات



حروف القصص والحكايات لمحبين القصص والروايات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 10-Feb-2018, 04:38 PM
عابر المحيطات غير متواجد حالياً
اوسمتي
شكر وعرفان 1000م+تـ وسام 15 عام وسام مئوية شموخ 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل : Jul 2015
 فترة الأقامة : 2601 يوم
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم : 163789
 معدل التقييم : عابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond reputeعابر المحيطات has a reputation beyond repute
بيانات اضافيه [ + ]

اوسمتي

Oo5o.com (5) شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد











العنوان يفضح المضمون ..
شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة ..
أو قصص قصيرة جداً ..


هنا نجتمع لنحقق جميعاً الكم الهائل للقصة القصيرة
لنفيد غيرنا ويستفيدوا من اطروحاتكم المباركة
سواء من جهدك أو منقولة عن غيرك
فلك حق الطرح
وكلنا أمل ان نرى الجميع يشارك
بما لديه في هذا المجال المميز
اتمنى اعجابكم ودعمكم لتطوير
منتدانا الغالي - حروف العشق










 توقيع : عابر المحيطات


رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 04:40 PM   #2


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد











العنوان يفضح المضمون ..
شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة ..
أو قصص قصيرة جداً ..



قبل النوم
وضع رأسه على ركبتها بينما هي مغمضة العينين , خائرة القوى , متعبة الجسد ..
قال بصوته الطفولي البريء : أختي ..
أجابت : نعم ..
قال : هلّا قلتي لي قصة قبل النوم ؟
قالت : أنا منهكة يا صغيري .. أرجوك أن تنام ..
قال : أحب أن أسمعكِ وأنتِ تتحدثين ..
قالت : لماذا يا صغيري ؟
قال : صوتكِ يذكّرني بصوت أمي ..
صمتت وقد انحدرت من عينها على وجنتها دمعة سريعة ..
قال مرة أخرى : هل يمكنكِ أن تصبحي أمي ؟ أمي قالت لا تخف يا ولدي , أختك ستهتم بك .. لكنها لم تقل أبداً أنها ستذهب ولن تعود ..
شهقت بالبكاء ..
استوى جالساً ومسح عن عينيها الدموع ..
ابتسمت له ابتسامة تشوبها الحزن وعزيمة العطاء ..
ثم قبّلت جبينه وقالت بحنان بالغ : منذ الآن أنا أمك يا صغيري .. والآن سأحكي لك قصة الولد الذي صار بطل الأبطال










 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 04:42 PM   #3


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد











العنوان يفضح المضمون ..
شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة ..
أو قصص قصيرة جداً ..

【 قصة قصيرة 】

همٌ يعتلج بصدرها، تُغمض عينيها باحثةً عن سبيل لبثه
لا أحد سوى صديقتها، هكذا خطر بذهنها . رفعت سماعة الهاتف، أجرت الاتصال
و بعد تبادل التحية و قبل أن تشرع بالبوح بادرتها صديقتها بالفضفضة عما تضيق به نفسها
فإذا بها تستمع إليها باهتمام بالغ، ساعيةً لمواساتها، و التخفيف عنها، و انتهت المكالمة دون أن تبوح بحرفٍ
مما كانت تختنقُ به، ثم أغلقت سماعة الهاتف بسعادةٍ بالغة أن الله تعالى اختار لها أن لا يعلمَ بما تختنقُ به سواه
و أن يُفرج عنها كما يشاء دون وساطة أحدٍ من خلقه ..

..









 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 04:47 PM   #4


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد










يحكى أن أحد التجار أرسل ابنه لكي يتعلم
لدى أحكم رجل في العالم ..
مشي الفتى أربعين يوما حتى وصل إلى قصر جميل علي قمة جبل .. وفيه يسكن الحكيم الذي يسعى إليه ..
وعندما وصل وجد في قصر الحكيم جمعاً كبيرا من الناس ..
انتظر الشاب ساعتين لحين دوره ..
أنصت الحكيم بانتباه إلى الشاب
ثم قال له : الوقت لا يتسع الآن وطلب منه أن يقوم بجولة داخل القصر ويعود لمقابلته بعد ساعتين ..
وأضاف الحكيم وهو يقدم للفتى
ملعقة صغيرة فيها نقطتين من الزيت :
امسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولت
أخذ الفتى يصعد سلالم القصر ويهبط مثبتاً عينيه على الملعقة ..
ثم رجع لمقابلة الحكيم الذي سأله :
هل رأيت السجاد الفارسي في غرفة الطعام ؟ .. الحديقة الجميلة ؟ ..
وهل استوقفتك المجلدات الجميلة في مكتبتي ؟ ..
ارتبك الفتى واعترف له بأنه لم ير شيئا ..
فقد كان همه الأول ألا يسكب نقطتي الزيت من الملعقة
فقال الحكيم : ارجع وتعرف على معالم القصر ..
فلا يمكنك أن تعتمد على شخص لا يعرف البيت الذي يسكن فيه ..
عاد الفتى يتجول في القصر منتبها إلي الروائع الفنية المعلقة على الجدران ..
شاهد الحديقة والزهور الجميلة ..
وعندما رجع إلي الحكيم قص عليه بالتفصيل ما رأى ..
فسأله الحكيم : ولكن أين قطرتي الزيت اللتان عهدت بهما إليك ؟ ..
نظر الفتى إلى الملعقة فلاحظ أنهما انسكبتا
فقال له الحكيم
تلك هي النصيحة التي أستطيع أن أسديها إليك
سر السعادة
هو أن ترى روائع الدنيا وتستمتع بها دون أن تسكب أبدا قطرتي الزيت.
فهم الفتى مغزى القصة فالسعادة هي حاصل ضرب التوازن بين الأشياء
وقطرتا الزيت هما الستر والصحة ..
فهما التوليفة الناجحة ضد التعاسة.











 
 توقيع : عابر المحيطات


آخر تعديل بواسطة عابر المحيطات ، 10-Feb-2018 الساعة 04:49 PM

رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 04:51 PM   #5


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد










القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ،
خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.

الرجل الذي انضرب على وجهه تألم ولكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال :
اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .

استمر الصديقان في مشيهما إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.
الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق،
ولكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق وبعد ان نجا الصديق من الموت قام وكتب على قطعة من الصخر :
اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي الصديق الذي ضرب صديقه وأنقده من الموت سأله :
لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال والآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟
فأجاب صديقه :
عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ،
ولكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحوها ..
تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال وأن تنحتوا المعروف على الصخر .















 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 04:55 PM   #6


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد










تركَ رجلٌ زوجتهُ وأولادهُ مِن أجلِ وطنه قاصداً أرض معركة تدور رحاها علىَ أطراف البلاد
وبعد إنتهاء الحرب وأثناء طريق العودة أُخبَرَ الرجل أن زوجتهُ مرضت بالجدري في غيابهِ
فتشوه وجهها كثيراً جرّاء ذلك ..
تلقى الرجل الخبرَ بصمتٍ وحزنٍ عميقينِ شديدينِ ..
وفي اليوم التالي شاهدهُ رفاقهُ مغمض العينين فرثوا لحالهِ وعلموا حينها أنهُ لم يعد يبصر ..
رافقوه إلى منزله وأكمل بعد ذلكَ حياتهُ مع زوجتهُ وأولادهُ بشكلٍ طبيعي

وبعد ما يقاربَ خمسةَ عشرَ سنةٍ توفيت زوجتهُ ..
وحينها تفاجأ كلّ من حولهُ بأنهُ عادَ مبصراً بشكلٍ طبيعي ..
وأدركوا أنهُ أغمضَ عينيهِ طيلة تلكَ الفترة كي لا يجرح مشاعر زوجتِه عند رؤيتُه لها ..
تلكَ الإغماضة لم تكن من أجل الوقوفِ على صورةٍ جميلةٍ للزوجة ..
وبالتالي تثبيتها في الذاكرةِ والاتكاء عليها كلما لزمَ الأمر ..
لكنها من المحافظةِ على سلامة العلاقة الزوجية حتى لو كَلّفَ ذلك
أن نعمي عيوننا لفترةٍ طويلة خاصة بعدَ نقصان عنصر الجمال المادي ذاكَ
المَعبر المفروض إلى الجمال الروحي

ربما تكونُ تلكَ القصة مِنَ النوادر
أو حتىَ مِنْ محض الخَيال

!! لكنْ ..
هل منا من أغمضَ عينهُ قليلاً عنْ عيوبَ الآخرين وأخطائهم كي لا يجرح مشاعرهمْ !!











 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 05:05 PM   #7


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد









قصة - الثعلب فرفر




في غابة بعيدة .. عاشت مجموعة من الثعالب قرب نبع ماء بارد ..

الثعالب تحرس النبع تمنع حيوانات الغابة من الاقتراب منه ..
الحيوانات تبحث عن الماء في الغابات المجاورة ..
الحيوانات الضعيفة كانت تخاف من الثعالب الشرسة ..
الحيوانات المسكينة تسير مسافة طويلة لتحصل على الماء ..
الثعلب فرفر قال في نفسه :
لماذا تفعل الثعالب هذا ؟؟
الماء يجب أن يكون للجميع ..إنها أنانية الثعالب ..
الماء كثير .. معظمه لا تستفيد منه الثعالب فيذهب هدرا ..
لماذا نمنع الحيوانات المسكينة ما دام النبع يكفينا كلنا طوال العام ..
الثعلب فرفر استشار رفاقه الثعالب الصغار ..
قالوا : عادة سيئة موروثة .. يجب تغييرها ..
توجهت الثعالب يتقدمها فرفر إلى كبير الثعالب ..
فرفر طلب منه الغاء هذه العادة السيئة ..
كبير الثعالب رفض .. صاح بالثعالب الصغيرة ..
فرفر أصر على رأيه وقال : سنعلن العصيان والتمرد
تمردت الثعالب الصغيرة ..
أعلنت العصيان ..
قررت الامتناع عن شرب الماء وحراسة النبع ..
أمام إصرار الثعالب الصغيرة قرر كبير الثعالب بعد
استشارة معاونيه السماح لحيوانات الغابة بالشرب من هذا النبع ..
حيوانات الغابة شكرت فرفر وأصدقاءه
وعاش الجميع بسلام وئام …





 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 05:07 PM   #8


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد









قصة - الزرافة زوزو




زوزو زرافة رقبتها طويلة ..
الحيوانات الصغيرة تخاف منها .. مع أنها لطيفة … لطيفة …
عندما تراها صغار الحيوانات تسير تخاف من رقبتها التي تتمايل ..تظن أنها قد تقع عليها …
أحيانا لا ترى الزرافة أرنبا صغيرا أو سلحفاة لأنها تنظر إلى البعيد ..
وربما مرت في بستان جميل وداست الزهور ..
عندها تغضب الفراش و النحل ..
الحيوانات الصغيرة شعرت بالضيق من الزرافة ..
الزرافة طيبة القلب .. حزنت عندما علمت بذلك ..
صارت الزرافة تبكي لأنها تحب الحيوانات جميعا ..cry
لكن الحيوانات لم تصدقها …
رأت الزرافة عاصفة رملية تقترب بسرعة من المكان ..
الحيوانات لا تستطيع رؤية العاصفة لأنها أقصر من الأشجار..
صاحت الزرافة محذرة الحيوانات ..
هربت الحيوانات تختبئ في بيوتها وفي الكهوف وفي تجاويف الأشجار ..
لحظات وهبت عاصفة عنيفة دمرت كل شيء …
بعد العاصفة شعرت الحيوانات أنها كانت مخطئة في حق الزرافة فصارت تعتذر منها ..
كانت الزرافة زوزو سعيدة جدا لأنها تحبهم جميعا …







 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 05:08 PM   #9


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد









قصة - الديك الشجاع
خرج الديك مع أولاده الكتاكيت الصغار للبحث عن طعام ...
فرح الصغار بالنزهة الجميلة بصحبة الديك .
الديك شكله جميل يلفت النظر ..
الحيوانات تحبه لأنه مسالم …
الذئب شرشر تتبع الديك والكتاكيت ..
يترقب فرصة لخطف كتكوت صغير ..
الذئب شرشر يخاف الديك ..
قال الديك :
يا أولادي … لا تذهبوا بعيدا عني حتى لا تتعرضوا للخطر ..
الكتكوت فوفو لم يسمع كلام أبيه ..
ذهب بعيدا ولم ينتبه الديك …
الذئب شرشر انتهز الفرصة .. انقض على الكتكوت ليأكله ..
الديك شعر بأن خطرا يداهم ابنه ..
بحث عنه .. وجده بين يدي الذئب ..
الديك لم يتكلم .. هجم على الذئب .. استخدم منقاره ومخالبه ..
الذئب شرشر خاف وهرب ..
عاد الكتكوت فوفو إلى اخوته فخورا بأبيه الديك ..
الديك حذر ابنه من الابتعاد مرة ثانية ..
الكتكوت خجل من نفسه ..
الكتكوت وعد بأن يسمع كلام أبيه ..
الذئب علم بوعد الكتكوت لأبيه .. قرر ألا يهاجمه مرة أخرى ..
الكتاكيت الصغيرة عندما تخرج لا تبعد عن بعضها ..
الذئب شرشر كان حزينا جدا ..
علم أن وحدة الكتاكيت ستمنعها منه ..
قرر مغادرة الغابة للبحث عن كتاكيت جديدة لا تسمع كلمة أبيها ..






 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
قديم 10-Feb-2018, 05:16 PM   #10


الصورة الرمزية عابر المحيطات
عابر المحيطات غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5322
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : 26-Jul-2022 (06:48 PM)
 المشاركات : 127,179 [ + ]
 التقييم :  163789
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Cadetblue

اوسمتي

افتراضي رد: شاركونا بما تجود به أقلامكم المبدعة من قصص قصيرة .. متجدد









في ﻣﻨﺘﺼﻒ ﺍﻟﺴﺒﻌﻴﻨﻴﺎﺕ

ﺍﻣﺮﺃﺓ يابانية في اﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﺗﻤﺴﻚ ﻣﻌﺪﺗﻬﺎ ﻭﺗصرخ من الالم.
- ﻫﺬﻩ الصرخة انجبت ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ﺃﻋﻈﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔيات ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ.
- هذه ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻧﻴﺔ ﻛﺎﻧﺖ ﺯﻭﺟﺔ ﺳﻔﻴﺮ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ ﻭ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﺑﻨﺔ ﺍﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ .
- ﻭﺣﻴﻦ ﺗﺼﺮﺥ ﻣﻦ ﺍﻷﻟﻢ .. ﺯﻭﺟﻬﺎ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻳﺴﺘﻨﺠﺪ ﺑﺎﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﻭﺍﻟﺨﺎﺭﺟﻴﺔ ﺗﻮﺟﻬﻪ ﺍﻟﻰ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺑﺤﺮﻱ .. لكن الﺮﺟﻞ انطلق ﺑﺰﻭﺟﺘﻪ ﺇﻟﻰ أقرب ﻤﺴﺘﺸﻔﻰ لأسعافها ,
- ﻫﻨﺎﻙ وجد ﺍﻟﺤﻴﻄﺎﻥ ﺍﻟﻤﻐﻄﺎﺓ ﺑﺎﻟﻘﺎﺫﻭﺭﺍﺕ
ﻭﺍﻻﺭﺽ ﺍﻟﻤﺒﻘﻮﺭﺓ ﻭﺍﻟﺮﺍﺋﺤﺔ ﺍﻟﻘﺎﺗﻠﺔ .
- ﻭﺍﻟﺮﺟﻞ ﺍﻟﻤﻔﺰﻭﻉ ﻳﻄﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺃﻥ ﻳﺘﻜﺮﻡ ﺑﻤﺎ ﻳﻜﻔﻲ ( ﻟﺘﺴﻜﻴﻦ ) ﺃﻟﻢ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺣﺘﻰ ﺗﺼﻞ ﺍﻟﻰ ( ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ) ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .
- ﻭﺍﻟﻄﺒﻴﺐ .. ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺴﻴﻦ ﻳﻨﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻭﻳﻘﻮﻝ ﺑﻬﺪﻭﺀ :
ﻣﻌﺬﺭﺓ ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﻫﺬﻩ ﺑﻘﻲ ﻟﻬﺎ ﺳﺎﻋﺘﺎﻥ ..
ﻟﻠﺠﺮﺍﺣﺔ .. ﺍﻭ ﺍﻟﻤﻮﺕ .
- ﻭﻟﻌﻠﻪ ﺍﻟﻔﺰﻉ ﻭﺍﻟﻴﺄﺱ ﻫﻤﺎ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ
ﻳﺴﺄﻝ ﺯﻭﺟﺘﻪ ﻋﻤﺎ ﺗﺮﻳﺪ ﺃﻥ ﺗﻔﻌﻞ
- ﻭﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺗﻘﻮﻝ :
ﻧﻌﻢ .. ﺍﺧﻀﻊ ﻟﻠﺠﺮﺍﺣﺔ .. ﻫﻨﺎ
- ﻭﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻳﺠﺮﻱ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ
ﺍﻟﺠﺮﺍﺣﻴﺔ .بالادوات البسيطة . ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻳﻨﺘﻈﺮ وبعيء نفسه لسماع ﻧﺒﺄ ﺍﻟﻮﻓﺎﺓ ....
- ﻟﻜﻦ ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ ﺧﺮﺟﺖ ﺗﻤﺸﻲ ..
- ﻭﺍﻟﺴﻔﻴﺮ ﻳﻄﻴﺮ ﺑﻬﺎ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﺎﺑﺎﻥ، ﻭﻣﻦ ﺍﻟﻤﻄﺎﺭ
ﺇﻟﻰ ﺃﺿﺨﻢ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ .. ﻓﻬﻲ ﺍﺑﻨﺔ ﺍﻻﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ.
- ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻳﺨﻀﻌﻮﻧﻬﺎ ﻟﻠﻔﺤﻮﺻﺎﺕ .
- ﺑﻌﺪ ﺳﺎﻋﺘﻴﻦ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺠﻤﻮﻋﺔ ﺍﻷﻃﺒﺎﺀ ﺗﻘﻮﻝ
ﻟﻠﺴﻔﻴﺮ:
ﺃﻳﻦ ﺃﺟﺮﻳﺖ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻌﻤﻠﻴﺔ ﻭﻣﻦ ﻗﺎﻡ ﺑﻬﺎ؟
ﻗﺎﻝ : ﻓﻲ ﺑﻠﺪ ﺍﺳﻤﻪ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ .. ﻭﻃﺒﻴﺐ ﺍﺳﻤﻪ
ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ .��. ﻣﺎﺫﺍ ﻫﻨﺎﻙ .. ؟
ﻗﺎﻟﻮﺍ : ﻫﺬﺍ ﻃﺒﻴﺐ ﻣﻌﺠﺰﺓ .. ﻭﻟﻦ ﻧﺘﺮﻙ ﺷﻴﺌﺎً ﺩﻭﻥ ﺩﻋﻮﺓ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ .
- ﻭﻟﻜﻦ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﻟﻠﺒﺮﻭﻓﻴﺴﻮﺭ ﺯﺍﻛﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺗﺄﺗﻲ
ﺇﻟﻴﻪ ﻣﻦ ﺍﻻﻣﺒﺮﺍﻃﻮﺭ ﻧﻔﺴﻪ ﻭﺍﻟﺪ ﺯﻭﺟﺔ ﺍﻟﺴﻔﻴﺮ.
- ﻭﻫﻨﺎﻙ ﻳﺴﺄﻟﻮﻧﻪ :
ﻣﺎﺫﺍ ﺗﺘﻤﻨﻰ .. ﺃﻃﻠﺐ ﺃﻱ ﺷﻲﺀ ..
العجيب لم يطلب شي لنفسه !!
بل ﻗﺎﻝ : ﺍﻃﻠﺐ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻟﻠﺴﻮﺩﺍﻥ
ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺣﺪﻳﺚ
-فكان ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﺍﺑﻦ ﺳﻴﻨﺎ ﺑﻤﻌﺪﺍت ﺣﺪﻳﺜﺔ ﺟﺪﺍً .. ﻭﺗﺠﺪﺩ ﻛﻞ ﻋﺎﻡ.

توفي يوم امس هذاالجراح القدير .. د.زاكي الدين احمد حسين
توفي دون أن يدري أحد به.
لا موكب مهيب ولا وداع يليق.
لأنه عالم جليل محب لبلده منكر لذاته
فكيف نسمع عن رحيله.

ننشرها تقديرآ لهذا الرجل الانساني العظيم الذي لم يفكر في مصلحته الشخصيه ولكنه كان اكبر من كيانه الخاص لقد كان كبير بقدر مساحة وطنه وامانته الطبيه.



 
 توقيع : عابر المحيطات



رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
متجدد, أقلامكم, المبدعة, تيوى, شاركونا, قصيرة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القصة القصيرة ضوابطها وسماتها - متجدد نأمل المشاركة في طرح قصص قصيرة عابر المحيطات حروف القصص والحكايات 2 02-Feb-2018 08:05 AM
الرحلة قصيرة جداً مسگ حروف ❖النافذه الحره ❖ 11 20-Jul-2017 12:57 PM


جميع الأوقات بتوقيت GMT +4. الساعة الآن 05:18 PM.